تعرف على أقوال النبى صلى الله عليه وسلم عن الرياح والعواصف الترابية - تدوينة 24 - أخبار اليوم على مدار الساعة

أخر الاخبار

Post Top Ad

Post Top Ad

الجمعة، 30 مارس 2018

تعرف على أقوال النبى صلى الله عليه وسلم عن الرياح والعواصف الترابية


تتعرض البلاد فى هذه الأيام إلى رياح شديدة وعاصفة ترابية محملة بالرمال الحمراء، والبعض منا لا يعرف ماذا يقول فى حالة هبوب الرياح وهل هذه الرياح خير أم شر، ومن أقوال النبى صلى الله عليه وسلم فى حالة الرياح والعواصف الشيدية أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول “اللهم إنى أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به” رواه مسلم.
ومن أقوال النبى صلى الله عليه وسلم عن الرياح أيضاً ما رواه أبو داود فى سننه عن ابن ماج من حديث أبى هريرة رضى الله عنه قال” سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: الريح من روح الله تعالى، تأتى بالرحمة، وتأتى بالعذاب، فإذا رأيتموها فلا تسبوها، وأسألوا الله خيرها، واستعيذوا بالله من شرها” وذكر المفسرون بان روح الله فى هذا الحديث بفتح الراء معناها الرحمة بعباده كما ذكر الإمام النووى فى كتابة “المجموع”.
ومن أقوال النبى صلى الله عليه وسلم عن الرياح كذلك ما رواه الترمذى فى حديث ابن أبى كعب رضى الله عنه بان الرسول صلى الله عليه وسلم قد قال “لاتسبوا الريح فإذا رأيتم ما تكرهون، فقولوا: اللهم نسألك من خير هذه الريح، وخير ما فيها، ومخير ما امرت به، ونعوذ بك من شر هذه الريح، وشر ما فيها، وشر ما أمرت به”.
وكذلك من أقول المصطفى صلى الله عليه وسلم عن الريح عن ابن عباس رضى الله عنه بأن رجلاً لعن الريح عند النبى صلى الله عليه وسلم فقال رسولنا الكريم “لا تلعنوا الريح، فإنها مأمورة، وإنه من لعن شيئاً ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه” وقد ذكر الإمام الشافعى فى كتابه “الأم” بأنه لا ينبغى لأحد أن يسب الريح فإنها من خلق الله تعالى، أنها مطيعه وجند من جنوده يجعلها رحمة أو يجعلها نقمة إذا شاء.
المصدر: نجوم مصرية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad